برنامج صحة الفم الدوري

تعد صحة الأسنان جزء لا يتجزأ من الصحة العامة للجسم، ليس فقط لكونها قد تؤدي إلى الإصابة بأمراض ومضاعفات جسدية أخرى، وإنما لأنها أيضاً كثيراً ما تكون مؤشراً لوجود أمراض أخرى لا يدري الفرد بوجودها بعد، مثل السكري وغيره.

لذا، ينصح أطباء وأخصائيي صحة الفم والأسنان بإجراء فحص دوري للأسنان واللثة للحفاظ على صحة الفم والجسد، والوقاية من أي أضرار قد تلحق بهما.

ما هو الفحص الدوري للأسنان؟ مم يتكون؟

الفحص الدوري للأسنان هو فحص يجريه أخصائي صحة الفم و الأسنان لك كل ستة أشهر للاطمئنان على صحة الأسنان و اللثة وتدارك أية مشكلات أو إصابات في بدايتها، بالإضافة إلى بعض الإجراءات الوقائية التي يقوم بها للحفاظ على  صحة فمك.

أثناء فحص الأسنان، يقوم أخصائي صحة الفم و الأسنان بتنظيف أسنانك والتحقُّق من وجود أمراض في التجاويف واللثة. يتضمَّن الفحص تقييم خطر الإصابة بمشاكل فمويَّة أخرى وفحص الوجه والرقبة والفم للكشف عن وجود علامات غير طبيعية. قد يشمل فحص الأسنان أيضًا إجراء الأشعة السينية أو غيرها من الإجراءات التشخيصية.

من المرجَّح أن يناقش أخصائي صحة الفم عادات كالنظام الغذائي والعناية بالفم وقد يوضِّح لك أساليب لتنظيف الأسنان بالفرشاة والخيط. قد تشمل المواضيع الأخرى عوامل نمَط الحياة التي يمكن أن تؤثر على صحة الفم والتحسينات التجميلية المُحتملة لأسنانك.

تنظيف الأسنان:

إنّ تنظيف الأسنان هو عبارة عن إزالة الترسبات الكلسية المتراكمة على أسطح الأسنان من الخارج والداخل، والتي تتكون نتيجة تصلب طبقة البلاك في حال عدم ازالتها بالفرشاة بعد ثلاثة أيام بترسب عناصر الكالسيوم والفوسفور الموجودة في اللعاب عليها، فيزيلها أخصائي صحة الفم و الـأسنان يدوياً عن طريق استخدام أدوات معدنية معقمة لإزالة الجير أو من خلال استخدام جهاز سكيلر الذي يطلق ذبذبات ما دون صوتية ويفتت الترسبات الكلسية، وتستغرق هذه العملية حوالي نصف ساعة تقريباً، ثمّ يستخدم  فرشاة ومادة خاصاة لصقل الأسنان ومنحها الملمس الناعم، وينصح بتنظيف الأسنان في العيادة مرة كلّ ستة أشهر.

 

 فوائد تنظيف الأسنان الدوري:

 

 – يحسن صحة الفم ويقلل المحتوى البكتيري المؤدي لأمراض التسوس والتهابات اللثة

 

 – يساهم في إزالة التغيرات اللونية التي تطرأ على الأسنان بسبب رواسب الأطعمة والمشروبات كالشاي والقهوةويعيد للأسنان لونها الطبيعي والأصلي.

 

 – يقلل خطر تطور بعض الأمراض؛ حيث يقلل إصابة مرضى السكري بالتهاب الأنسجة الداعمة الناتج عن التهاب اللثة بسبب تراكم البلاك.

 

– يخلص الفم من الروائح الكريهة الناتجة عن تراكم ونمو البكتيريا في الفم

 

 – يكافح الجيوب اللثوية الناتجة عن تراكم الجير، والتي تؤدي إلى تخلخل الأسنان وسقوطها وتسبب الألم الشديد في حال عدم معالجتها.

 

 – يقي الجسم من العديد من الأمراض على المدى الطويل، حيث إنّ أمراض الأسنان واللثة تؤثر في الجسم بشكل عام وتؤدي إلى الإصابة بأمراض القلب وأمراض الجهاز التنفسي والسكري.

 

أضف تعليق